أبو نوار: هكذا يتم ردع الاحتلال الاسرائيلي

الثلاثاء-2019-12-10 | 08:13 pm

القبة نيوز وصف الخبير العسكري اللواء المتقاعد مأمون أبو نوار إعلان الاحتلال الاسرائيلي ضم غور الأردن يشكل باعلان الحرب على الأردن دون إعلانها صراحة.


وقال أبو نوار، إن ضم الاحتلال لغور الأردن يهدد الأمن الوطني الأردني ويفتح السبيل أمام الوطن البديل.

وأكد أن السبيل الوحيد لردع الاحتلال الاسرائيلي من المباشرة بضم المنطقة الاستراتيجية هو إعلان الأردن الغاء كافة الاتفاقيات الموقعة مع الاحتلال في حال تم ذلك بدون دبلوماسية كون ذلك يؤثر بشكل مباشر على الأمن الأردني، موضحاً أن فرض الأمر الواقع الذي تحاول اسرائيل القيام به يجب أن يقابله فرض أمر واقع من الجانب الأردني، واعلان موقفه بأنه لن يقوم بالتخلي عن هذه الحدود.

وبين أن الاحتلال الاسرائيلي يستخدم وسائله الترويجية ليحاول اقناع العالم بحاجته للضفة الغربية وغور الأردن وعدم قدرته على التفريط بها لافتقاره للعمق الاستراتيجي الكافي، وأن ذلك يؤثر على أمن سكان اسرائيل بالكامل لأنها مهددة بحسب ادعاءاتها من "الايرانيين والأسلحة الايرانية القادرة على الوصول لداخلها خلال دقائق"، اضافة إلى ترويجها بأنها دولة محاصرة وعدم فرض سيطرتها على غور الأردن يفقدها وسائل الانذار المبكر، وهو ما يؤكد أبو نوار عدم صحته من الناحية التقنية العسكرية لامتلاك اسرائيل لأقمار صناعية تراقب المنطقة على مدار الساعة علاوة على المعدات الجوية والبرية واتفاقيات التعاون العسكري مع أمريكا وقدراتها الاستخباراتية.

وأشار إلى أن الاحتلال الاسرائيلي لا يريد حل الدولتين ولا حلول سلمية مثل أوسلو، ومحاولاته لضم غور الأردن رسمياً يمثل انهاء كافة معاهدات السلام والاتفاقيات، لافتاً إلى تطبيق بعض بنود صفقة القرن من ضم الجولان والفصل بين الضفة الغربية وغزة.

أبو نوار خلال حديثه لـ عمون لفت إلى أن الحروب تغيرت وأصبحت طبيعتها حروباً هجينة وغير متكافئة (تشمل الحروب التقليدية وغير المكافئة)، مؤكدا استعداد الأردن على المستوى الاستراتيجي والتكتيكي لخوض أي حرب مع اسرائيل رغم تفوقها عسكرياً، موضحاً أن التفوق العسكري للاحتلال نسبي فالأردن لديه القدرة على صد أي هجوم اسرائيلي رغم استبعاده قيام اسرائيل بأي عمل عسكري ضد الأردن لمعرفة اسرائيل بأن أي محاولة عسكرية تقوم بها ستهزم هزيمة مذلة.

وشدد على أن الأردن لا يستطيع تجاهل أي تهديد اسرائيلي فجيشها مبني على عقيدة التوسع العنصرية والعدوانية ممتدة من الاديولجية والثقافة التاريخية، مشدداً على أن السماح للاحتلال بضم غور الأردن سيحول السلام إلى سلام عنف، مشيراً إلى اعلان نتنياهو الأخير يبرز بكل وضوح الصفة العدوانية لا الدفاعية، فهي "كيان نشب على العنف والحرب واحتلال الأرض بالقوة".

ولفت إلى أن القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي والقيادة الهاشمية والشعب الأردني مثلث صلب يكمل بعضه البعض، مؤكداً أن الأردن محاصر اقتصادياً.

وقال إن وجود قوات جيش الاحتلال الاسرائيلي على الحدود الأردنية مباشرة مخالف لبنود اتفاقية السلام.عمون