اضراب المعلمين ومعركة كسر العظم

الثلاثاء-2019-09-10 | 08:30 pm

د. راكان عيسى العدوان

القبة نيوز- يقول المثل البريطاني (انك تستطيع ان تجر الحصان الى النهر ولكنك لا تستطيع ان تجبره على شرب الماء) وما حدث في الايام الماضيه لم يكن مقبولا ولا مقنعا لا من ناحية المعلمين الذين خرجوا الى الشوارع ولا من ناحية تصرف المسؤولين في الدوله حيث اننا شعرنا اننا في حالة اعلان الطوارئ. فهل نحن بحاجه الى تازيم الاوضاع من جديد والعوده الى المربع الاول مع المعلمين حينما خرجوا الى الشوارع مطالبين بنقابه لهم وحصلوا عليها في حينها، اين عقل الدوله؟؟ في التعاطي مع الازمات.


ان سياسة فرض الامن نطالب بها جميعا ولكن لا نريدها ان تكون بالقوه وخصوصا اننا في بداية عام دراسي جديد فلماذا لم يكن الحوار هو سيد الموقف!! . لو اعدنا عقارب الساعه الى الوراء وخرج تصريح رسمي من وزير التربيه والتعليم يخاطب فيه المعلمين ونقابتهم باننا مستعدون للحوار والخروج بنتيجه خلال شهر من الان وتحديد موعد وتشكيل لجان من الطرفين حتى يتم اخذ الامر على محمل الجد فهل سيفعل المعلمون ما فعلوه بالامس!!! لا اعتقد ذلك لانهم سيرجعون الى لغة العقل فهم ابناء هذا الوطن وهم مؤتمنون على جيل كامل من ناحية التربيه والتعليم.

لقد وضعنا الشرطي على الشارع لمنع المعلمين من الوصول الى اماكن ممنوعه فهل سنضع على باب كل صف في المدرسه شرطي لكي نجبر المعلم على التدريس بذمه وضمير!!! .. اعتقد ان من اشار باستخدام القوه معهم لم يكن موفقا ولا يمتلك الحس الامني لادارة الازمات. ان الدول العظمى اصبحت تستخدم الحوار كعنصر رئيسي في ادارة ملفاتها الدوليه فهل عجزنا عن حوار ابنائنا المعلمين ووضع سقف زمني معقول لمطالبهم.

ان حالة الاحتقان التي خرج بها المعلمين لها معززات كثيره وخصوصا الرواتب الفلكيه التي نراها في بعض المؤسسات لاشخاص لا تتعدى اعمارهم نصف خبرة بعض المعلمين!!!! بالاضافه الى غلاء المعيشه الكبير. اننا هنا لا ندافع عن المعلمين ولا عن المسؤولين ولكننا ندافع عن الوطن وامنه واستقراره الذي هو اساس كل شيء فيه ويجب ان نقف مع الحق اينما كان. والمشكله الان ليست في اضراب المعلمين فقط وانما ما بعد المعلمين.....واعتقد هما ان الحكومه اخفقت على الحالتين فاذا قامت بتلبية مطالب المعلمين فهي ستقوم بتشجيع النقابات التي تنتظر نتائج الاضراب،، فاذا نجح المعلمون في اخذ ما خرجوا من اجله فسوف نجد المتقاعدين ونقابات اخرى ستخرج الى الشارع بنفس الطريقه لمطالبة الدوله بمكتسبات لهم،، واذا لم تقم بتلبية مطالب المعلمين فانها ستزيد حالة الاحتقان والتصعيد المحتمل في المستقبل.... فلماذا نجعل من الشارع ملاذا للاخرين!!!!!! حمى الله الاردن...