الدكتور بني خالد يكتب : الوطن يصرخ وأبناء المرتزقة يعزفون

الدكتور بني خالد يكتب : الوطن يصرخ وأبناء المرتزقة يعزفون

الدكتور موسى بني خالد

القبة نيوز- أجهدت نفسي كثيرآ، ووقفت برهة حائرآ،فدنيا الغرور كبلتني وأظهرتني شاردآ،والصمت أرخى أحماله من حولي وبطون الأيام صورتني هائمآ ،، ولم أفتأ،حتى إستيقظتني عزة نفسي مشدوهآ،عنفوان ضميرك يصرخ ولوجآ،كنت معتدلآ،وسطيآ،هادئآ،قنوعآ،نزوات ماضيك التليد ليست مكسبآ،الوطن نهب ابتدارآ، ورياح الفساد أخذته إنحدارآ،ومقدراته بيعت مزادآ،ووعاظ السلاطين أفتوا جوازآ،وعمائم العلماء خنعت طواعآ،وكبير الوزراء إقتصر دوره للماء والتمر موزعآ،مخائل فكره ألهمته أن الشعب له جارآ،فأهدى كل من حوله وزارة ومنصبآ٠. حينئذ لا أَجِد من التطرّف بدآ،أضحي بنفسي لأسترد وطن نادى أحرارآ،وطنآ يرشق على أبنائه ماءً إستيقظوا من غفوتكم إمتعاظآ،يعاتبهم وهو جريح محزونآ،

أأنعي فيكم الرجولة التي وهنت وغدة جثمانآ،
أأدفن حطام الفزعة التي إندثرت عنكم إحتكامآ،
أأندب عرين النخوة فيكم إعتباطآ،
أأتوجد على مواقف النواماس التي جزعت منكم إحتمالآ،
أنا الوطن الذي تلهف على شغف زمجرت الذكور التي ركعت إنقيادآ،
ويحكم ؟ يا من تدعون أنكم حماتي جزافآ،ووقود حربي إدعائآ،
عبائات زائفة تبيع وتشتري بكم بأبخس الأقوالا،ونهيب علمكم يلجلج في أنفاسكم خجلآ،
لا سلامآ عليكم،ولاإليكم ،ولا منكم،إن بقيتم مرتع للجبن خمالآ،لأن حالكم أضحى حال الحداد بلا نارآ،والمغني بلا مزمارآ، وقصير النظر بلا منظارآ،واللاجئ بلا وطنا وآثارآ٠