الدكتور جمال التميمي يترجل!!

الأحد-2019-09-08 | 02:42 pm

سليمان الطعاني

القبة نيوز- يا الهي ما اعظمك وانت ترقب سكناتنا وحركاتنا وهمساتنا وافعالنا واقوالنا وكيدنا ومكائدنا، انت القاهر فوق عبادك، انت المهيمن المتجلي فوق عبادك وهم في غمرة ساهون يخوضون ويلعبون وانت الرقيب عليهم

بالأمس كنت بيننا وبكامل قواك العقلية التي نعرفها جميعاً، واليوم انت تحت اطباق الثرى ثاوياً ترجو رحمةربك .

بالأمس كنت في قاعة المحاضرات تنظر وتخطط لمستقبل طلابك ناصحاً ومعلماً ومربياً وحالماً بمشاريع تطويرية وابحاث علمية واجيال كفوءة.

إن القلب ليحزن وأن العين لتدمع وإنا على فراقك يا دكتور جمال لمحزونون .

الناس للموت كخيل الطراد،،،،
السابق السابق منها الجواد
والموت نقاد على اكفه جواهر،،،،
يختار منها الجياد

كم فاجاتنا برحيلك ايها الاستاذ النبيل حتى لكانك لا تريد أن تودع احدا أو يودعك أحد إلي هذا الحد لا ترغب بالبقاء، إلى هذا الحد سئمت من تكاليف الحياة وادرانها وارجاسها،

لكل شئ اذا ماتم نقصان ،،،،،،،

فلا يغرّ بطيب العيش انسان

رحيلك بهذه الطريقة اوجع محبيك وهم كثر، فلقد كنت انساناً تحمل بين جنبيك قلبا كبيراً يحوي اقدس ما وهبك الله من اخلاص ومحبة ونبل وتفان، عرفتك صديقاً تحمل هموماً جساماً ينوء بها قلبك وعقلك، تسعى لتطوير الخطاب الإعلامي وتحلم بإنتاج جيل إعلامي يحمل راية التجديد والتطوير وتسهر الليالي باحثاً ودارساً مجتهداً لتحقيق احلامك وطموحاتك،

أحببت طلابك فاحبوك، اخلصلت لهم فاخلصوا لك الحب وسكنت قلوبهم .

نم قرير العين، لا ينكر فضلك إلا جاحد ايها النبيل فانت آثرت ان تقدم خبرتك وتجاربك وتميزك للطلابك أبناء جلدتك وانت
صاحب الجنسية البريطانية وخريج اعرق الجامعات .

لقد كان اخلاصك واضحاً للعيان حتى كادوا ليزلقونك بأبصارهم لما عرفو ما انت عليه من قلب كبير ووفاء واخلاص عز نظيره،

رحلت ايها الصديق العزيز ليرحل معك رمز الإخلاص والوفاء وعزاؤنا انك تركت طلاباً يسيرون على دربك وينهجون مدرستك الإعلامية المتميزة بالصدق والموضوعية ولم تدع لنا فرصة لنودعك وكأنك لا ترغب بالإقامة بيننا أكثر من ذلك وتركت الدنيا الفانية لأصحابها .

الكلمات لا تكفي عما في داخلنا من مشاعر وعما يشتعل في صدورنا من احاسيس فلقد كنت رجلاً مبادئياً بامتياز ناصحاً طيب القلب واسع الاطلاع والافق حظيتُ بشرف صداقتك .

وكما قال الشاعر
وهذه الدار لا تبقي على أحد ،،،،،،،
ولا يدوم على حال لها شأن
يا غافلاً وله في الدار موعضة ،،،،،،،،
ان كنت في سِنةٍ فالدهر يقظان
لمثل هذا يبكي القلب في كمد،،،،،
ان كان في القلب اسلام وايمان .

رحيلك دكتور جمال التميمي لا تجلوه إلا تضرعاتنا للمولى عز وجل ان يتغمدك بواسع رحمته وعظيم غفرانه