المتحف الوطني ينظم معرضين عن أشكال الماء والخط الفاصل

الأربعاء-2019-10-09 | 05:15 pm

القبة نيوز - نظم المتحف الوطني الأردني للفنون الجميلة بالتعاون مع السفارة الايطالية في عمان و Triennale di Milano ضمن فعاليات اسبوع عمان للتصميم 2019.


معرض "أشكال الماء"، عبارة عن نتاج مشاريع ومنتجات التصميم المجتمعي المتعلقة بالماء، من ايطاليا ودول البحر الأبيض المتوسط، وهو من تصميم جرافكي لاستوديو JoeVelluto ، وتصميم دولي بقيادة المهندسة المعمارية سيلفانا أناتشياريكو ويروج له متحف Triennale Design ووزارة الشؤون الخارجية الإيطالية.

ولدت فكرة معرض أشكال المياه من الرغبة في العودة إلى الطبيعة الاجتماعية والمدنية المتميزة لثقافة التصميم من خلال دعوة المصممين من مناطق البحر المتوسط ودول الخليج لتصميم منتجات اعمال تتعلق باستخدامات مختلفة للمياه مع الاحتياجات التي تلبيها.

وقال المتحف الوطني في بيان صحفي اليوم: ان هذا المعرض جزء من أسبوع عمان للتصميم 2019 والصناعات الإبداعية، وهو برنامج يدعمه ويديره الاتحاد الأوروبي وهيئة المعاهد الثقافية الأوروبية في الاردن (EUNIC Jordan).

وتشارك الفنانة والمصممة الأردنية رولا يغمور في المعرض بمشروعها "كتل حجرية"، مستوحاة من الأواني الفخارية القديمة الموجودة عادة خارج المنازل في منطقة الشرق الأوسط للحفاظ على المياه العذبة على الرغم من درجات الحرارة المرتفعة في المنطقة.

ينقسم المعرض إلى قسمين، الأول نظرة عامة على المنتجات المتعلقة بالاستخدامات المختلفة للمياه (التكثيف، التجميع، التحميل، الإطفاء، الزراعة، الترشيح، التخزين، التنقية، الغسيل، والثاني معرض لبعض الاعمال المصنوعة خصيصًا والتي توفر غذاء للفكر بما يعني "إخماد عطش الشخص"، كتصميم عثمان خنجي بعنوان "يوجد واحد – روى" من - مصنوع من الطين البحريني وجلد الإبل مع مقبض معدني مطبوع بطريقة الثلاثي الأبعاد.

ويستمر هذا المعرض المتحف الوطني مبنى2 إلى 27 تشرين الاول الجاري.

معرض الخط الفاصل للفنانة والمصممة ميس العزب، هو تركيب انشائي معماري، يعرض في حديقة المتحف الوطني الاردني في جبل اللويبدة، ويطرح المشروع تساؤلا حول انتشار ظاهرة الحواجز الحدودية وجدران الفصل بهدف تشكيل تصميم في الهواء الطلق من جدار خارجي ينقسم إلى وِحداته الأصغر ويُعيد ترتيبها بتشكيلٍ يمثل نقيضاً لفكرة الفصل على اختلاف أشكالهِ، إذ يعمل التشكيل الجديد على تحويل الجدار إلى منطقة عادلة ومنطقة لحرية الحركة.