شراسة الكلاب الضالة في المفرق تنتهي بمصرع طفلين في اقل من اربعة ايام

شراسة الكلاب الضالة في المفرق تنتهي بمصرع طفلين في اقل من اربعة ايام

العزازمة : بلدية الخالدية استغاثت بالصحة والبيئة والبلديات دون استجابة

الاهالي يطلقون حملة " ابني اغلى من كلبك " لدفع الجهات المعنية لحماية ابنائهم من خطر الكلاب

المفرق- محمد الفاعوري

القبة نيوز-حادثتين بشعتين راح ضحيتهما طفلين ولقيا مصرعيهما في اقل من اربعة ايام نتيجة تعرضهما لهجوم شرس من كلاب تنتشر في منطقة الخالدية وام السرب بالبادية الشمالية الغربية دفعت بالاهالي الى اطلاق حملة " ابني اغلى من كلبك " .
وانتشار الكلاب الضالة في عدد من مناطق محافظة المفرق ، اثار الرعب بين المواطنين ويخشون اعتداءات مفاجئة في حين تتفادى الجهات المعنية قتل الكلاب انسجاما مع منظمات حقوق الحيوان الامر الذي دفع بالاهالي الى اطلاق الحملة للدفع باتجاه مكافحة الكلاب الضالة وقتلها حفاظا على حياة ابناءهم التي هي اغلى من كل شيء .

وبحسب الناشط الاجتماعي حسين الطوال بني مخزوم فان الكلاب الضالة في الشوارع مصدر خطر يهدّد المارة والأطفال وكبار السن، إضافة إلى تأثيرها على سمعة المناطق السكنية ومدى الأمان فيها ونشرها الأمراض لافتا ان الحملة جاءت بهدف حمل المسؤولين على القيام بواجبهم تجاه الظاهرة الخطيرة التي تتعرض لحياة المواطن وسلامتهم وصحتهم.
وبحسب، مدير مستشفى المفرق الحكومي الدكتور محمد الطحان، فأن احد الاطفال المغدورين ، وصل إلى المستشفى متوفياً من آثار النهش والعض الذي تعرض له من قبل كلاب ضالة ، وأن الهجوم تسبب للطفل بنزیف داخلي، إلى جانب كسر في الجمجمة وعدة إصابات في أنحاء مختلفة من جسده وهو الحادث الثاني بعد اربعة ايام من وفاة طفل يبلغ عامين تعرض لهجوم الكلاب انتهى بمصرعه .
وعلى خلفية ما حدث، كان هناك مطالبات بالقضاء على الكلاب الضالة ومحاربتها استجاب لها مدير قضاء الخالدية محمد الزيود وخاطب رئيس البلدية بكتاب رسمي لمكافحة الكلاب الضالة التي أصبحت ظاهرة لا يمكن السكوت عنها.
وجاء في كتابه بناء على الشكاوي المستمرة من المواطنين بأن الكلاب الضالة أصبحت تشكل خطر حقيقي على حياة المواطنين، فأصبح من الضروري مكافحة الكلاب وبالسرعة الممكنة.
من جانبها استنجدت بلدية الخالدية بوزارات البلديات والصحة والبيئة ومحافظة المفرق لغايات مساعدتها في القضاء على ظاهرة الكلاب الضالة التي باتت تؤرق البلدية والمواطنين على حد سواء، لكن تلك المخاطبات لم تفض الى نتيجة ايجابية بحسب رئيس بلدية الخالدية فرج العزازمة.
وقال في تصريح صحفي ان البلدية ستعمل ومن خلال كوادرها، على إطلاق حملة جديدة استكمالا للحملات التي اطلقتها سابقا للحد من ظاهرة الكلاب الضالة كما سيصار الى الطلب من اصحاب مزارع الابقار والاغنام والدواجن، التقيد بالتعليمات الخاصة بالطرق السليمة للتخلص من الحيوانات النافقة في مكب النفايات المخصص لهذه الغاية وعدم طرحها بطرق عشوائية مما ساهم بازدياد أعداد الكلاب الضالة وشدد على اتخاذ الاجراءات القانونية بحق اي منشأة تخالف التعليمات بخصوص التخلص من الحيوانات النافقة.
وفي تطور لظاهرة انتشار الكلاب الضالة هاجمت الكلاب الخميس الماضي عدد من الاغنام في المنطقة والقضاء على سبعة رؤوس من الماشية تعود لرجل فقير يملكهم كمصدر رزق بسيط يعتاش منه .
وكان مواطنون في مناطق مختلفة من المحافظة قد اشتكوا من ظاهرة انتشار الكلاب الضالة بأعداد كبيرة حيث باتت تشكل معضلة وخطرا يهدد سلامتهم وسلامة ذويهم وممتلكاتهم