مدير الاستخبارات العسكرية الاردنية : الأمن الوطني الأردني يواجه العديد من التهديدات والتحديات

الأحد-2019-10-20 | 04:08 pm

القبة نيوز – ألقى رئيس الاستخبارات العسكرية في القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي العميد الركن عزام الرواحنة محاضرة في كلية الأمير الحسين بن عبد الله الثاني الدولية في الجامعة الأردنية.

وتطرق العميد الرواحنة في محاضرته إلى التهديدات الخارجية والتحديات التي تواجه الأمن الأردني، حيث دار حوار بين المحاضر والطلبة حول العديد من المسائل المتعلقة بحماية الوطن من الأخطار.

وأكد الرواحنة على قدرة وكفاءة القوات المسلحة والأجهزة الأمنية في حماية الأمن الوطني الأردني والحفاظ والدفاع عن منجزاته ومكتسابته.

وشدد على أن الأمن الوطني الأردني يواجه العديد من التهديدات والتحديات التي نجمت عن الأوضاع الإقليمية والتي انعكست على المنطقة بأسرها ومن ضمنها الأردن.

ولفت الرواحنة إلى أن مؤسسات الدولة الأردنية لديها من الاستراتيجيات والإمكانيات التي تؤهلها للتصدي لهذه التحديات والتهديدات، حيث تدير العملية بكفاءة عالية من خلال استخدام عناصر قوة الدولة.

ولفت الراوحنة إلى أن القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي تحملت أعباء 7 سنوات من اللجوء السوري وأدارت متطلبات العملية العسكرية والجوانب الانسانية وأدارتها باحتراف ومهنية عالية، واستطاعت أن تحافظ على الأمن الوطني الأردني.

ولفت إلى أن الرسالة الموجهة للطلبة أن يفكروا بطريقة إبداعية تساهم في إيجاد الحلول للنهوض بالوطن ومجابهة التحديات، وهم محط اهتمام القائد الأعلى للقوات المسلحة جلالة الملك عبد الله الثاني ويحظون بحب واحترام المؤسسة العسكرية لأنهم مستقبل الأردن.

وبين أن الأردن دوماً يرتكز على مبادىء ثابتة تؤكد على عروبة الجيش العربي، وأن موقف الأردن من قضايا المنطقة ثابت لا يتغير يسعى إلى الأمن الاستقرار ورفاه الشعوب وسعادته.

وشدد العميد الرواحنة على أهمية إعلاء الحلول السياسية على أية حلول أخرى، مبيناً أن الأردن استطاع بعد كل هذه السنوات أن يحافظ على أمنه واستقراره بفضل الله ومن ثم قيادته وجيشه وشعبه.

وكان الرواحنة قال في مستهل محاضرته أكد أن حضور المؤسسة العسكرية اليوم في الجامعة الأردنية وتحديداً عبر مديرية الاستخبارات، إنما يأتي استجابة للتوجيهات الملكية السامية بالانفتاح على مؤسسات المجتمع المدني الحكومية وغير الحكومية.

وقال إن القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي دوماً هي السباقة بالتقاط التوجيهات الملكية السامية وترجمتها إلى أرض الواقع، وعلى هذا الأساس أنا بينكم اليوم وقد يتبعني زملاء آخرون حتى نكون على تماس مع أبنائنا وبناتنا.

وأضاف "عندما يحضر جلالة القائد الأعلى بنفسه هنا ويحاور الطلاب والطالبات فهي توجيه لبقية مؤسسات الدولة بأن هنا يكمن مستقبل المملكة الأردنية الهاشمية".

وتابع "عندما نتحدث عن مستقبل الأردن فهنا مستقبل الأردن، في الجامعات مستقبل المملكة الأردنية الهاشمية ولذلك قررنا أن نكسر هذا الحاجز وأن نأتي لنتحدث لأبنائنا وبناتنا عن واقع يحيط الدولة الأردنية والذي فرض تحديات وتهديدات انعكست بالتالي سلباً على الواقع الداخلي الأردني".

وأشار الرواحنة إلى قضية أساسية أن المؤسسة العسكرية هي مؤسسة محترفة مهنية لا تتداول السياسة ولا علاقة لها بالسياسة بنفس الوقت، وما سأتداوله يتعلق بالمحيط الإقليمي الخارجي وليس الشأن الداخلي.