ورشة للتوعية بالامن المائي في السلط

الأربعاء-2019-10-09 | 04:17 pm

القبة نيوز-واصلت فعاليات مشروع "المحافظة على الموارد المائية من خلال إدخال مفهوم الزراعة المعمرة في مناطق ريفية من المملكة" الذي أطلقته اللجنة الوطنية الأردنية للتربية والثقافة والعلوم بالتعاون مع المركز الوطني للبحوث الزراعية، أعمالها اليوم في منطقة السلط للتوعية بالأمن المائي ومواجهة تحدياته.

ويهدف المشروع الذي جرت جلساته في مدرسة البلقاء الثانوية الشاملة للبنات في مديرية تربية السلط إلى نشر الوعي بين طلبة المدارس بمفاهيم الزراعة المعمرة وأهمية الحفاظ على الموارد الطبيعية والتكيّف مع التغير المناخي والتخفيف من آثاره، إضافة إلى تعزيز دور المرأة في التنمية من خلال استهداف ربات البيوت والمجتمع المحلي.
وأكدت أمين سر اللجنة الوطنية الأردنية للتربية والثقافة والعلوم ابتسام أيوب على أهمية هذا النوع من المشاريع الريادية في المحافظة على الموارد المائية بالمناطق الريفية من خلال الزراعة المعمِّرة، ورفد هذه المناطق بالتكنولوجيا الحديثة وتوظيف مخرجات البحث العلمي.
وأشارت أيوب إلى الدور الكبير الذي تقوم به اللجنة الوطنية من خلال تعزيز وتنسيق الجهود الوطنية الأردنية لضمان المشاركة الفاعلة في برامج عمل وأنشطة منظمات اليونسكو، الألكسو، والايسيسكو، لتوفير القيم الإنسانية والبيئية، ونشر المعرفة استجابةً لمتطلبات التنمية المستدامة.
وبين رئيس قسم الثقافة والعلوم والاتصال في اللجنة ناصر سدر أن المشروع الذي تُنفذ فعالياته في خمس محافظات يهدف إلى مواجهة تحديات الأمن المائي والوعي بتحديات التغيّر المناخي والمخاطر الطبيعية وسبل مواجهتها، إضافة إلى المحافظة على التنوع الحيوي والبيولوجي وإيجاد عوامل صديقة للبيئة.
وأشار سدر إلى أن أهداف المشروع تنسجم وأهداف التنمية المستدامة 2020-2030 للقضاء على الفقر والمساواة بين الجنسين وتعزيز حق المواطن في الحصول على المياه النظيفة وتوعيته في مجال الاستهلاك والانتاج المسؤول.
وتضمنت فعاليات المشروع محاضرات توعوية وعروض تقديمية وتدريبات عملية قدمها الدكتورة مها السيوف/ مستشار المشروع والدكتورة لونا الحديدي والمهندس يحيى أبو صيني من المركز الوطني للبحوث الزراعية.