يوم توعوي في "الأردنية" عن "مرض سرطان الثدي"

الأحد-2019-10-20 | 04:39 pm

القبة نيوز - أكدت مندوب رئيس الجامعة الأردنية نائب الرئيس لشؤون الكليات العلمية الدكتورة كفاح الجمعاني أنه بحسب الإحصائيات العالمية تم اكتشاف (1,380,000) حالة جديد مصابة بسرطان الثدي سنويا، وأن هناك نحو (458,000) حالة وفاة جراء الإصابة به.


وأشارت خلال رعايتها اليوم التوعوي عن "مرض سرطان الثدي" الذي نظمه قسم العمل الإجتماعي في كلية الآداب بالتعاون مع البرنامج الأردني لسرطان الثدي في مركز الحسين للسرطان، إلى أن سرطان الثدي يعد من أكثر أنواع السرطانات شيوعا بين النساء في بلدان العالم المتقدمة والنامية على حد سواء، وأن معدلات الاصابة به آخذة في الإرتفاع على نحو مطرد في السنوات الأخيرة.

وقالت أن عقد مثل هذا النشاط جاء انطلاقا من حرص الجامعة على التواصل مع المجتمع المحلي لتثقيفه بأهم القضايا التي تهم الوطن والمواطن، ونشر التوعية للحد من نسبة المخاطر التي تنجم عن بعض الأمراض المنتشرة في العالم.

وبين عميد كلية الآداب الدكتور محمد القضاة إن اليوم التوعوي جاء بهدف تعزيز الوعي بهذا المرض، لتضافر كافة الجهود لمواجهتة والعمل على الوقاية منه وذلك من خلال المشاركة في الحملات التي يقوم بها البرنامج الأردني لسرطان الثدي، لخدمه المجتمع المحلي، مبيناً أهمية دور مؤسسات المجتمع للتوعية ضد المرض.

واستعرضت مديرة البرنامج الأردني لسرطان الثدي رشا فخر الدين أهمية البرنامج الذي تأسس عام 2007 كبرنامج وطني بتوجيهات من وزارة الصحة، ومهمة البرنامج الذي يقوم على تحسين الخدمة المقدمة للسيدات وكيفية الكشف المبكر عن سرطان الثدي وإجراء الفحوصات الدورية.

واشتمل اليوم التوعوي على عرض مسرحي قدمتها فرقة زعل وخضرا، إلى جانب توزيع نشرات وملصقات حول التوعية بسرطان الثدي.

يشار إلى أن شهر تشرين الأول من كل عام يعتبر الشهر العالمي للتوعية بسرطان الثدي وجاء هذا العام بعنوان "ما تنسي الأعراض افحصي"، وبهذه المناسبة يقوم البرنامج الأردني لسرطان الثدي بإطلاق حملة توعوية تهدف إلى تشجيع السيدات على إجراء فحوصات الكشف المبكر عن سرطان الثدي ومساعدتهن في التغلب على مخاوفهن وعلى المعوقات التي تواجههن وتمنعهن من القيام بهذه الفحوصات.