آخر الأخبار

أحجية الشيخ المهيد للملك عبدالله المؤسس

أحجية الشيخ المهيد للملك عبدالله المؤسس
معاذ المهيد - جاءت (أحجية) للملك عبدالله الأول المؤسس ملك الأردن سنة ١٩٣٦ من احد شيوخ بادية الشام وهو ( الشيخ مجحم ابن مهيد):

تقول الأحجية التي أرسلها الشيخ ابن مهيد مكتوبة برسالة الى الملك عبدالله الأول:

افتيك بمية بنت بروح فرد معلقات

مية بنت وحاكمهم ذكر

فغاب حل هذه الأحجية عن الملك أو (الأمير) (آنذاك). فقال الملك: احضروا لي الشاعر عبدالله اللوزي (أبوقبلان) من أجل ان يحل الأحجية، فأرسل له (عبدالرحيم الواكد) الذي كان يعمل في الديوان الملكي، فجاء عبدالرحيم الواكد الى الجبيهة بسيارة وكان ذلك في الثلاثينيات من القرن الماضي، فطلب الواكد من الشاعر عبدالله اللوزي بأن يصعد معه بالسيارة لأنه مطلوب الى (المقر) أي القصر الملكي، وبعد أن صعد إلى السيارة برفقة معالي الأستاذ عبدالرحيم الواكد، سأله اللوزي وقال للواكد: أخبرني، ماذا يريد سيدنا مني؟ فقال الواكد: لقد جاءت إلى سيدنا (أحجية) تقول:

أفتيك بمية بنت بروح فرد معلقات

مية بنت وحاكمهم ذكر

فقال الشاعر عبدالله اللوزي

مخاطبا عبدالرحيم الواكد: اذا لا تتكلم معي حتى نصل المقر حتى أنظم حل الأحجية شعرا، وفعلا تم ذلك كما خطط، فبعد الوصول الى القصر الملكي قابل اللوزي الملك وقال له الملك: لقد جاءتني (أحجية) من باشوات الشام وأريد منك يا أبا قبلان أن تحلها. فقال للملك: أرجو يا سيدي ان تسمعني هذه الأحجية، فذكر الملك بيت الشعر. فرد اللوزي وأعطى الحل من خلال هذه الابيات:

لميرنا لرد حلو البيات حنا اذكى الناس

ما حنا غجر هذول المسابح للشيوخ

منظمات للي زار بيت مكة والحجر

تحت المآذن بالجوامع ساكنات

ويعاشرن الحكام مع باقي الوزر

فقال الملك مخاطبا عبدالله اللوزي : أنا أشهد إنك يا أبو الثنايا فصيح، والله ردها أحسن منها؟!