آخر الأخبار
 

اتفاقية شراكة استراتيجية بين مؤسسة ولي العهد وتجارة عمان

اتفاقية شراكة استراتيجية بين مؤسسة ولي العهد وتجارة عمان

القبة نيوز--وقعت مؤسسة ولي العهد وغرفة تجارة عمان اتفاقية شراكة استراتيجية لتعزيز التعاون والتنسيق المشترك بين الطرفين للنهوض ببرامج ومبادرات تتعلّق بريادة الأعمال والابتكار والتدريب.

ووقع الاتفاقية عن المؤسسة، المدير التنفيذي الدكتورة تمام منكو، وعن الغرفة رئيسها خليل الحاج توفيق.
ونصّت الاتفاقيّة على العمل بشكل مشترك على تعزيز التعاون بين القطاع الخاص والشباب، ورفع الوعي بدور القطاع الخاص ومساهماته في التنمية الاجتماعية والاقتصادية، بالإضافة إلى تطوير برامج وآليات للارتقاء بريادة الأعمال والابتكار في المملكة.
كما نصّت على تطوير خدمات أكاديمية غرفة تجارة عمان للتدريب، ودارة الريادة في الغرفة، وعمل دليل عملي منهجي يتناول المهن والحرف والأعمال الواعدة في الاقتصاد الأردني، وإرشاد الشباب والخريجين نحوها، بهدف تشبيكهم مع القطاع الخاص وتعريفهم بالفرص المتاحة لديه.
وقال الحاج توفيق إن غرفة تجارة عمان حريصة على توفير كل مقومات دعم وتطوير بيئة الاعمال بالعاصمة عمان، والارتقاء بالخدمات التي تقدمها للقطاعين التجاري والخدمي بما ينعكس على مصلحة الاقتصاد الوطني. وأشار إلى أن الغرفة تسعى من خلال شراكتها مع مؤسسة ولي العهد لدعم الشباب وتدريبهم وتأهيلهم والمساعدة في توفير فرص عمل لهم بشركات ومؤسسات القطاعين التجاري والخدمي.
وبين أن الغرفة تطمح لإنجاح الافكار الريادية ودعم الرياديين ودراسة إمكانية مساعدتهم بالتسويق من خلال شراكتها المختلفة مع مؤسسات وجمعيات داخل وخارج المملكة. وذكر الحاج توفيق أن تجارة عمان أطلقت مشروع دارة الريادة عام 2017 لتقديم الدعم اللوجستي لأصحاب الأفكار الريادية وتقديم النصح والإرشاد للرياديين من خلال الإرشاد المباشر والندوات والمحاضرات والورشات.
من جانبها عبّرت منكو عن سعادتها بشراكة العمل الجديدة، موضحة أن الاتفاقيّة تأتي ضمن محور الجاهزية للعمل والريادة، أحد محاور عمل استراتيجيّة المؤسسة، وتنسجم مع سياسة عمل المؤسسة الهادفة إلى تعزيز التعاون المشترك مع جميع المؤسسات والجهات، لضمان تحقيق الأهداف الاستراتيجيّة على صعيد دعم الشباب.
واشارت منكو الى أن الهدف من توقيع هذه الشراكة مع غرفة تجارة عمان، هو ربط الشباب الأردني مع مؤسسات القطاع الخاص المندرجة تحت مظلّة الغرفة من خلال رفع قدرات الشباب من جهة، وتلبية احتياجات القطاع الخاص من جهة أخرى، ما شكّل تحديا كبيرا للطرفين طوال الفترة الماضية.
--(بترا)