آخر الأخبار
 

السرحان تكتب : الملك : " التواصل مع المجتمع مهم جدا "

السرحان تكتب  الملك   التواصل مع المجتمع مهم جدا
 أريج خالد السرحان

القبة نيوز- هذا التوجه الملكي والذي كان محور حديث جلالته في لقاءه مع رئيس مجلس النواب والكتل النيابية ، والذي جاء صريحاً واضحا لا لبس فيه، يؤكد مرة أخرى على على كل التوجيهات والتوجهات التي تابعها الجميع منذ بداية تسلم الملك سلطاته الدستورية .
تحت عنوان" التواصل مع المجتمع " خرجت الكثير والكثير جدا الدعوات الملكية للمسؤول في أي موقع كان وهو أساس نجاح ونجاعة العمل في المؤسسات إذ بدون هذا التواصل لا يمكن لأي مسؤول تلمس حاجات، وهموم ومشاكل الناس ولن يتحقق شيء إلا وفق منهجية التواصل، وسلوك النزول للناس في حديثه عن الإصلاح، يتحدث الملك بوضوح ، بأنه لم يجد منذ اكثر من عشر سنوات العمل الجاد ، والمنظبط في التطور السياسي ومواكبة تحديات المستقبل واللافت هنا بأن القيادة
في هذا الوطن تدعو للإصلاح السياسي وتبادر فيه في خطوة بالغة الأهمية قل نظيرها في كثير من دول الإقليم حولنا .
لم تكن هذه هي المرة الأولى التي تسبق فيها القيادة الاردنية شعب ومفكري، ومسؤولي الوطن في ضرورة الالتفات لصوت التقدم الحضاري والعالمي بل شهدنا معا وشهد معنا العالم كله مبادرات عديدة ، بترحيب واضح ، ودعوات كثيرة من القيادة بالسير قدما وبسرعة، نحو الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية .
الناظر بعين المستقبل والمتبصر جيدا بأحوال العالم يجد أنه أصبح من الضرورة الالتفات فورا ، للتواصل مع المجتمع فوراً والاهتمام جديا ، بالانتقال إلى العمل الحزبي السياسي، والذي هو أساس تقدم الدول ونهضتها والبحث بأسرع وقت بمشاكل ومعيقات تقف حائلا بين الناس والانخراط في الاحزاب .

وإذ تدعو قيادة الوطن لكل هذا فإنه مؤشرٌ واضح على إخفاق غير مبرر بين أوساط الشعب، ومفكريه وسياسييه وعدم فهم لا يزال يشكل منبع المشكلة، واساسها في تأخر العمل الحزبي المنظم والذي تأخر كثيرا في بلدنا دون مبرر وبلا سبب وجيه يدعو الملك بوضوح إلى ضرورة العصف الذهني والالتقاء بكل الناس وفتح ساحات الحوار ، وعلى أوسع نطاق ، لأجل تأطير العمل السياسي المنظم الذي سيفتح بلا شك، الأبواب جميعها نحو التقدم الاقتصادي والاجتماعي ويدعم من ثوابت نهضة الوطن ومنعته وصلابته في مواجهة كل التحديات .

إن حديث جلالة الملك مؤخرا مع قمة هرم السلطة التشريعية وقيادات الكتل النيابية يؤكد من جديد فهما واضحا، وراسخا لدى قيادتنا في الأردن بأن لا مجال للنجاح، والتقدم، والنهضة دون تظافر جميع الجهود ، وبذل اقصى الطاقات ، لأجل تعزيز ثقافة العمل السياسي وتنوير شامل بأهميته وضرورته .

فيما سمعناه وبالعودة لأكثر من عشرين سنة مضت فانه بات جليا للجميع بأن التواصل اساس ومنهج وسلوك لكل من هو مؤمنٌ بالتطور وساعيا للتطوير وعلى كافة المجالات وفي كل الساحات والمؤسسات فالملك فتح الباب مرارا وتكرارا للجميع لأجل المشاركة في طرح الأفكار والآراء، والنقاش الجاد حولها خدمة للأمة والوطن والشعب .