آخر الأخبار

الشرفات يكتب عن عيد القطارنة : ذاكرة وطن لا تشيخ .. !

الشرفات يكتب عن عيد القطارنة  ذاكرة وطن لا تشيخ

د. طلال طلب الشرفات

القبةة نيوز- ذات شتاء أردني حزين قبل عقدين كان الفارس أبو الفارس يعد العدة كعادته لاستقبال ضيوفه في رمضان شهر الخير ، فاضت روحه الوطنية الشريفة إلى بارئها في مشهد مباغت جمع بين صدمة الأهل والأحبة والرضى بقدر الله والإيمان الحاسم بأن لكل أجل كتاب وأن الكبار غالباً ما يرحلون مبكراً قبل أن يهنأ بهم الوطن، مشهد أضاف إلى الوجدان الوطني الأردني حقيقة مفادها أن الذاكرة الوطنية تخلّد الشرفاء من أبناء الوطن وتجعل منهم أيقونة الأمل لغدٍ أجمل لأنهم ومن قبلهم شهداء الوطن هم ملح الأرض وعبير ترابه المقدس.


عيد القطارنة الأردني الحر الذي تربى على المروءة والعنفوان ونصرة الحق في أكناف عمون وعلى أكتاف العصامية والاصرار ، بل كان مؤمنًا كغيره من الشرفاء أن الهوية الوطنية جزء لا تتجزأ من كرامة الأردنيين التي لا يمكن أن يُسمح له أن تذهب مع الريح وفي رمقنا حياة. كان أكبر من المناصب والمواقع وذا شكيمة تأنف الظلم وتأبى قبول الاقتراب من هيبة الدولة وشوكتها؛ بل كان يتقن المزاوجة بين الحزم والحلم والرزانة والتواضع واحترام سيادة القانون وتكريس القيم العشائرية النبيلة التي لا تتعارض مع مبادئ العدالة وسلطة الدولة على مواطنيها.

عيد القطارنة - رحمه الله - امتلك السرج بفروسيته وشجاعته ووطنيته وترك الخرج للذين يبحثون عن متاع الدنيا وخوارم المروءة. اقتربت منه أكثر بعد تقاعده من الوظيفة العامة رغم متابعتي لدوره الكبير في الحكم الإداري الرشيد في كل أرجاء الوطن في الشمال والجنوب والوسط ونجاحه المميز في تكريس المفاهيم الوطنية والمعايير الأخلاقية في علاقة المواطن بالوطن والفرد بالدولة. التقيته غير ذي مرة وكان رحمه الله قلقاً على الوطن من تفتيت الهوية وانهيار منظومة القيم الوطنية التي هي وحدها الكفيلة بالحفاظ على كيان الوطن وكينونة الدولة.

عيد القطارنة كان حالة وطنية في الانتماء والمروءة والرجولة والوعي، ورمزاً لا يبارى في الشجاعة وقول الحق، وزعيمًا ووري الثرى بالأجل ولم يوارَ الذكر بالعمل والأمل في وطن عزيز بأهله وقيادته وتاريخه النبيل في نصرة الأمة في كل حدبٍ وصوب، وفي مقدمتها فلسطين قضية الأمة المركزية وملاذ كرامتها الأخير. عيد القطارنة الشيخ الجليل كان نبراساً لإغاثة الملهوف وأحد اعمدة البلقاء العصية على الاختراق، وركن اساساً في السوار الذي حمى عضد عمان من كل حيف أو صلف أو اعتداء .

في عام ٢٠٠٠ التقيته في قصر الثقافة في تأبين المناضل المرحوم ملحم التل وقال لي يومها " نحن أحوج ما نكون إلى الشرفاء في وطن مستهدف وقيم تتراجع، وبدون جيل وطني صادق ينشأ على أبجديات الحفاظ على الهوية الوطنية التي تحفظ لنا لون الشمس الأردنية فينا وطعم القمح في مستقبل أيامنا، بدون ذلك يبقى الخطر قائمًا والتآمر على الأردن ماثلً " كان شريفاً حراً، رحل صامتاً وفي فمه ماء ووجع مقيم لم يبح به من أجل وطن عزيز وشعب أصيل فكان ملح الأرض ورائحة الزعتر ولون القمح في كل أرجاء الوطن.

رحم الله الرجل الحر والشيخ المبجّل والوطني الصادق أبا فارس الذي ما زال في ذاكرة كل الشرفاء الأحرار على امتداد الحلم الأردني الجميل.
وحمى الله وطننا الحبيب من كل سوء..!