آخر الأخبار
 

عارض جديد ناجم عن الإصابة بكورونا

عارض جديد ناجم عن الإصابة بكورونا

القبة نيوز - من ارتفاع درجة حرارة الجسم الى فقدان حاسة الشم، يرتبط فيروس كورونا بمجموعة من الأعراض المزعجة.

 

وحذّرت دراسة جديدة من أن الإصابة بفيروس كورونا يمكن أن تؤدي أيضًا إلى تورم الغدد اللعابية في الفم.

وأجرى باحثون دراسة على 122 مريضاً مصاباً بكورونا في إيطاليا أصيبوا بالفيروس ودخلوا المستشفى بين 23 تموز و7 أيلول 2020.

وخلال المتابعة على مدى 3 أشهر، وجد العلماء أن أكثر من 8 أشخاص بين كل 10 مرضى يعانون شكلاً من أشكال مشاكل الوجه أو الفم نتيجة للعدوى.

والمشكلة الأكثر شيوعاً كانت تورم الغدد اللعابية، المعروفة باسم ectasia، والتي أثرت على 43 في المئة من المرضى.

ولفتت المعلومات الى أنه لم يبلغ أي من المرضى الذين تم إدخالهم المستشفى الجامعي في ميلانو عن أي اضطرابات في صحة الفم.

وقام الأطباء بتقييم حالات المرضى بحثًا عن علامات الأعراض الفموية، بما في ذلك ضعف عضلات المضغ، القرح، جفاف الفم، تغيّر حاستي الذوق أو الشم والغدد اللعابية غير الطبيعية.

ووجدت الدراسة المنشورة في مجلة أبحاث طب الأسنان أنه باستثناء تغير حاستي الذوق والشم، تورم الغدد اللعابية كان أكثر الأعراض الفموية شيوعًا.

يذكر أن الدراسة وجدت أيضاً أن 93 في المئة من المرضى الذين يعانون تورم الغدد اللعابية قد تلقوا مضادات حيوية أثناء وجودهم في المستشفى، ما زاد بشكل كبير من احتمالات الإصابة بتورم الغدد.