آخر الأخبار
 

نيزك عربي يعود إلى المريخ وينفذ مهمة علمية فريدة... صور وفيديو

نيزك عربي يعود إلى المريخ وينفذ مهمة علمية فريدة صور وفيديو

القبة نيوز- غطت كثافة الأخبار المتداولة حول هبوط مركبة "ناسا" على كوكب المريخ، خبرا آخر لا يقل أهمية عن السابق. حدث وصفته الكثير من الصحف والمجلات بـ"الأول من نوعه في العالم والتاريخ".

حملت المركبة "بيرسيفرانس" التابعة لوكالة الفضاء الأمريكية "ناسا"، التي حطت رحالها على الكوكب الأحمر، حمولة فريدة من نوعها، في سابقة علمية تعتبر الأولى من نوعها في التاريخ.


وبحسب موقع "timesofoman"،أخذت المركبة الجوالةعلى متنها نيزك (سيح الأحمير 008) المريخي الذي عثر عليه بتاريخ 1999.

واكتشف النيزك الفريد في سلطنه عمان، وتحديدا في ولاية هيماء بمحافظة الوسطى، حيث أكد العلماء أن منشأ النيزك هو كوكب المريخ.

وبحسب المصدر، قام العلماء بدراسة النيزك المكتشف وفحص كيميائيا بالتفصيل في مختبر "ماكس بلانك" في ألمانيا، ووجد الباحثون دليلاً على أن صخرة النيزك تنتمي لكوكب المريخ.

وتزن قطعة النيزك أكثر من ثمانية كيلوغرامات، وتشير التقديرات إلى أنها وصلت إلى الأرض قبل 450 مليون سنة بسبب التطور الكوني الذي ينطوي على اصطدام كويكب أو مذنب بكوكب المريخ.

وقالت "ناسا": "قطعة النيزك التي عثر عليها في السلطنة محفوظة في متحف التاريخ الطبيعي بلندن، والذي يضم أحجارا نيزكية مثيرة للاهتمام ومتنوعة من مختلف دول العالم".

وعثر في كوكب الأرض على نحو 424 نيزكا، يؤكد العلماء أنها قادمة من كوكب المريخ.

واقترح العلماء استخدام نيزك المريخ الموجود على الأرضبهدف المساعدة فيمعالجة الصور التي تلتقطها المركبة وإعادتها إلى ألوانها وتركيباتها الطبيعية بعد مقارنها مع ألوان النيزك ومعالجتها.

قالت "ناسا" إن نيزك (سيح الأحمير 008) سيعمل مباشرة كهدف معايرة بدلاً من قطعة معدنية أو قطعة ملونة بألوان محددة تستخدم لهذا الغرض كالمعتاد.


وقال الدكتور سعود بن حميد الشعيلي، رئيس فريق إدارة برنامج الفضاء الوطني بوزارة المواصلات والاتصالات في سلطنة عمان: "إن مراكز الأبحاث حول العالم تهتم دائمًا بدراسة النيازك، وذلك لأنها ترتبط ارتباطًا وثيقًا بعلوم الفضاء وعلم الفلك وعلوم الأرض، لذلك يجب أن يكون لمراكز البحوث والدراسات ذات الصلة في سلطنة عمان اهتمامًا متزايدًا بهذه النيازك، حيث يحتوي كل نيزك على قدر كبير من المعلومات حول النظام الشمسي. إنه كنز من المعلومات العلمية لعلماء الفلك والجيولوجيين".