آخر الأخبار

هل أوصلتنا الأبواق الحاقدة، والنقد الهدّام حد (الشيروفوبيا)

هل أوصلتنا الأبواق الحاقدة، والنقد الهدّام حد الشيروفوبيا

الدكتور عديل الشرمان

القبة نيوز- لم يكن الأردن وطنا عاديا كغيره من البلدان العربية، ولا قيادته قيادة عادية، ولا ظروفه ظروفا طبيعية، بل كان وما زال وطنا استثنائيا يقيادته وظروفه وانجازاته، شامخا فوق التحديات، ساميا فوق الخلافات، مترفعا عن المهاترات والمؤامرات، متمسكا بمواقفه العربية، لم تلوث هويته ومواقفه، ولم تدنسه الدسائس والمكائد، ، بل كان على الدوام بقيادته الهاشمية صاحب مشروع قومي يفوق حد الوطنية، وخيمة نسجت بخيوط عربية وإسلامية الهوية، لا مكان فيها لجليس سوء من عشاق الجهوية والعنصرية والطائفية.

وبالرغم من هذه الصورة النقيّة لهذه الدولة البهيّة، يأبى البعض الناقص إلا أن يوجه سهامه المسمومة، المدحورة المذمومة محاولا الانتقاص من مكانتها وسمعتها بشيطنة وأبلسة كل من فيها من المسؤولين، ليبعث فينا اليأس والإحباط، ويسلبنا بوارق الأمل بما هو قادم.

من حقنا أن ننتقد سياسات الجكومات وأن نمعن في رصد أخطائها، ومن حقنا أن ننصب الميزان ونضع كشف الحساب لكل فاسد أو ناكر للجميل ممن امتدت أياديهم السوداء وتلوثت بسرقة قوت الأبرياء من أبناء هذا البلد الشرفاء الذين سالت دماؤهم الزكية في الدفاع عن أرضه وترابه والذود عن حدوده وممتلكاته، لكن من غير شطط، وإنكار لأدوار قامت بتنفيذها أيادي بيضاء، ما زلنا نعيش ببركة ما صنعته، فليس كل شيء مظلم، وإن كان يلوح في الأفق ظلام، وليس كل ظلام دامس فالقمر عادة ما يضيء عتمة السماء.

إن الخطأ الفادح الذي وقع فيه تيار من يصفون أنفسهم بالوطنيين من حركات المعارضة الجديدة، والأبواق الحاقدة ذات الوسائل الإعلامية المستجدة، والذين ذهبوا للنقد الهدّام، وتشويه كل ما هو جميل تبريرا لعجزهم وفشلهم بتحميل قيادته ما آلت إليه بعض أوضاعنا االمأزومة، فهؤلاء الواهمون يحاولون تبرئة أنفسهم مما ارتكبته أياديهم، وهم نخب وطبقات بالية غبر وشعث الوجوه أسهموا في هذا الواقع الذي نحن فيه، وما زال بعضهم يقومون بأدوار لاعبي الوسط والهجوم فيه، وإلا لو كانوا وطنيين كما يدعون إفكا، لكانوا خير ضامن لقوة الدولة ومنعتها، وخير أمين على مكتسباتها، لا سيما وبعضهم ممن كانوا يتحكمون ويمسكون بمفاصلها لعقود من الزمن، وهم يضحكون على ذقوننا، ويشبعوننا حمية ووطنية، في حين كانوا يروغون ويسرقون أحلامنا بالسعادة، ويزودونا بدلا منها بطاقة كاذبة من الأمل، حتى تقطعت ببعضنا السبل، وضاقت عليهم الأرض بما رحبت.

لقد بالغنا في تضخيم أخطائنا، وأفرطنا في تقييم أنفسنا وإيذائها وتعذيبها، وفرّطنا فيما أنجزنا وما قدّمنا من تضحيات، ثم حملنا السوط وبدأنا بجلد أنفسنا حتى سالت دماؤنا، دماء الدونية، والذاتية الدنيئة، فوصلت بنا الأمور حد (الشيروفوبيا)، أي الخوف غبر المبرر من السعادة والابتهاج، مفضلين سواد الليل على الإنبلاج، والهروب من المواجهة على الايلاج،

لقد أخذ بعضنا البغيض على نفسه إلا أن يكون للهدم معولا، وللأخطاء متربصا محترسا، ومرّ بمحطات مضيئة كثيرة من العطاء والإنجاز على عجل ودون التفات، فأوهم البعض بوطنيته الزائفة، وانجازاته الكاذبة، ونصّب نفسه مدافعا عن الشرف والكرامة، وراح يتغنى بماض عتيد ليس له من صنعه نصيب، وينفخ في ذاته المخزوقه، ثم يرقع ويرثي ما بان منها من عيوب.

لا يعيبنا النقد ولا يفسد الاختلاف لنا ودا، لكن النقد الهدام منطلقه الانتقام وهو نوع من قلة الاحترام، ويثير الأحقاد، ولا يمكن لمن يحاول الهدم أن يكون شريكا في البناء، والنقد البناء الذي نحن بحاجته ذلك الذي يخلو من الرياء، ومنطلقه الصفاء، ويتسم صاحبه بالحياء، ويقود إلى الود والنقاء.

عندما تصادف جسما يعيق المسير على الشارع، تبدأ بلوم الناس والمعنيين وتوجه النقد اللاذع للمجتمع والحكومة على ما فعلوا، لكنك تقف عاجزا متخاذلا عن رفع هذا الجسم واماطته عن الطريق، تعيب غيرك على ما فعل، ولا تلوم نفسك على ما تركت.

يقول الشعبي لو أصبت تسعا وتسعين، وأخطأت واحدة، لأخذوا الواحدة، وتركوا التسع والتسعين، هكذا هم نقاد الهدم، وأصحاب الأيكة، الذين يرقصون طربا للواحد، ولا يتذوقوا طعما لبقية المئة، وينكرون التسع والتسعين، هؤلاء هم الغارقون في الحقد والغيرة لصنع جماهيرية زائفة مقيتة، وشعبية رذيلة، ولا يجب أن يكون لهم نصيب في أي تشكيلة.